الهيئة العامة للطيران المدني في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -ايده الله -


23/02/2015
عرف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله بانه رجل المرحلة والتنمية حيث امضى مقامه الكريم ما يزيد على خمسة عقود في ادارة وتنمية منطقة الرياض عندما كان أمير لها ورئيسا للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ساهم خلالها في  انجازات كبرى لهذه البلاد. كما عرف عن خادم الحرمين الشريفين حرصه -ايده الله- الى أسعاد أبناءه المواطنين وساهم خلال ولايته للعهد في الكثير من القرارات والاعمال التي تمس مصالح المواطنين وتحقق الرخاء والاستقرار لشعب المملكة الكريم. ولم يكن قطاع الطيران المدني بعيداً عن اهتمامه- ايده الله- لإيمانه بأهميته في تنمية الاقتصاد الوطني وخدمة المواطنين ودعم خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة.
 
وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يواصل قطاع الطيران المدني في المملكة العمل على استيعاب الزيادة المضطردة في عدد المسافرين ورفع مستوى الخدمات على النحو في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حيث سيشهد عهده  حفظه الله بناء وتطوير العديد من المطارات مع العمل على استكمال خطوات النهوض بصناعة النقل الجوي في البلاد.
 
وتعكف الهيئة العامة للطيران المدني على تنفيذ  خطط احتياج سوق النقل الجوي وخدماته في المملكة حتى عام2040م، وعليه فإن جميع مطارات البلاد إما تم تطويرها وفق مشاريع تم تنفيذها، وإما تشهد في الوقت الراهن مشاريع جارية لتطويرها، أو يجرى إعداد مخططاتها العامة تمهيدا لتنفيذ مشاريعها التطويرية. وتتفاوت تلك المشاريع في حجمها وفقا لحجم الطلب، فمنها ما هو لمطارات جديدة بالكامل، ومنها ما يعد تطويرا جذريا لمطارات أخرى.​
​​​

جميع الحقوق محفوظة لمطار الملك فهد الدولي 2016